منوعات

وفاة ضحية واقعة «الرداء النسائي» في مصر



لا تزال واقعة  إهانة شاب بإرغامه على ارتداء «رداءً نسائياً» المستمدة من مسلسل «الأسطورة» الشهير، والتي شهدتها قرية مصرية، تثير الغضب على وسائل التواصل الاجتماعي، بعدما لقي شاب حتفه بالرصاص خلال دفاعه عن صديقه الذي جرت إهانته على مرأى ومسمع من الناس، وفق ما نشرت وسائل إعلام مصرية، الجمعة.

الواقعة الصادمة شهدتها قرية بهوت في محافظة الدقهلية، بعدما قررت إحدى العائلات معاقبة شاب لتقدمه للزواج من إحدى فتياتهم، لكن طلبه قوبل بالرفض، فحاول التواصل مع الفتاة مرة أخرى، ما أثار غضبهم وقرروا الانتقام منه بطريقة مروعة.

وجاء الانتقام تقليداً حرفياً لمشهد من مسلسل «الأسطورة» بطولة النجم الشهير محمد رمضان، حيث قرر عدد من أفراد العائلة المسلحين الترصد للشاب خلال جلوسه على أحد المقاهي، فأمسكوا به وأوسعوه ضرباً، وروعوا من حاول الدفاع عنه.

وعلى مرأى من الناس، اختطف المسلحون الشاب وجردوه من ملابسه، وضربوه بأسلحة بيضاء، ثم ألبسوه رداءاً نسائياً، وتم جره في الشارع حاول خلالها الضحية الاستغاثة لإنقاذه.

وعندما حاول شاب التدخل لتخليص الضحية من أيديهم، اعتدوا عليه وأطلقوا عليه عياراً نارياً، نقل على إثرها إلى المستشفى في حالة خطرة، لكنه فارق الحياة بعد يومين من الحادثة.

ونجحت الشرطة في القبض على المتهمين ال6 المشاركين في ارتكاب الجريمة وبحوزتهم الأسلحة المستخدمة، واعترفوا بارتكاب الواقعة، وتمت إحالتهم للنيابة العامة للتحقيق.

الحادثة تسببت في غضب عارم في الشارع المصري، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ربطها مغردون بالعنف المقدم في الأعمال الدرامية والتي تشجع في رأيهم على ممارسة هذه الأفعال المجرمة، مطالبين بمقاطعة هذه النوعية من الأعمال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى