آخر خبر

مناقشة تطوير المنشآت المائية وفق أسس علمية حديثة


بهدف تطوير المنشآت المائية وفق أسس علمية حديثة، افتتح نائب رئيس جامعة الملك عبدالعزيز للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور أمين نعمان، أمس الأول ورشة العمل التي نظمتها وحدة أبحاث إعادة إعمار عين زبيدة والمياه الجوفية بعنوان «أوقاف المياه والمنشآت المائية عبر العصور الإسلامية» .

وأوضح نعمان، أن ورشة العمل امتداد لسلسلة من النشاطات التي تقوم عليها وحدة أبحاث إعادة إعمار عين زبيدة والمياه الجوفية، وتتطرق إلى التعريف بالمنشآت المائية قديمها وحديثها في شبه الجزيرة العربية بصفة عامة وفي المملكة بصفة خاصة، كما تبين جوانب من إبداعها الهندسي ومراعاتها للبيئة المحلية، إلى جانب الأبعاد الجمالية التي لازمت المنشآت المائية عبر العصور.

بدوره، أكد المشرف على الوحدة الدكتور عمر أبو رزيزة، أهمية الدراسات البحثية والاستشارية في مجالات المياه الجوفية وعيون المياه، لافتا إلى أن «عين زبيدة» تعد تحفة معمارية، لها قيمتها التاريخية، ودراستها تثري الباحثين والمختصين في علوم المياه.

وعقدت عدة جلسات بجدول أعمال الورشة الأولى بعنوان «المنشآت المائية عبر العصور الإسلامية: أنواعها وأهدافها»، والثانية «أوقاف المنشآت المائية»، فيما ناقشت الجلسة الثالثة «معايير اختيار النظار، ومسؤولياتهم، وواجباتهم، وحقوقهم»، أما الجلسة الرابعة فكانت بعنوان «الاهتمام بالمنشآت المائية في العصر السعودي الزاهر»، فيما خصصت الجلسة الخامسة لتوصيات الورشة.

مناقشات الورشة:

  • الموضوعات المتعلقة بالمنشآت المائية.
  • جهود الدولة في المحافظة عليها.
  • توظيف كافة الإمكانات في سبيل الاهتمام البالغ بالمياه.
  • أهمية تطوير المنشآت المائية وفق أسس علمية حديثة.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى