أخبار العالم

رغم المخصصات.. أرباح “جيه بي مورغان” الفصلية تفوق التوقعات



وتراجعت أسهم أكبر بنك أميركي حوالي ثلاثة بالمئة في تعاملات ما قبل الفتح بعد أن افتتح البنك موسم إعلان النتائج الفصلية للشركات الأميركية التي المتوقع أن تنخفض للمرة الأولى منذ الربع الثالث من عام 2020.

وقال الرئيس التنفيذي، جيمي ديمون، إن المستهلكين ما زالوا ينفقون السيولة الفائضة لديهم وإن الشركات لا تزال في حالة جيدة، إلا أنه سرد عددا من عوامل عدم اليقين بشأن الاقتصاد.

وقال “ما زلنا لا نعرف التأثير النهائي لتداعيات التوترات الجيوسياسية مثل الحرب في أوكرانيا، والوضع الهش لإمدادات الطاقة والغذاء والتضخم المستمر… والتشديد الكمي غير المسبوق”.

وأشار البنك إلى تراجع طفيف في توقعاته للاقتصاد الكلي مما “يعكس ركودا طفيفا”.

وواصلت وحدة الخدمات المصرفية الاستثمارية في “جيه بي مورغان” أداءها الضعيف خلال الربع مع انخفاض الإيرادات بنسبة 57 بالمئة في ظل إحجام مسؤولي الشركات عن الإنفاق على صفقات تحسبا لركود محتمل.

ومع ذلك، استفادت إيرادات أنشطة التداول من تقلبات السوق حيث أعاد المستثمرون ترتيب رهاناتهم للتأقلم مع أسعار الفائدة المرتفعة.

وقال البنك إنه على الرغم من ارتفاع الإيرادات من التداول بأسواق أدوات الدخل الثابت بنسبة 12 بالمئة، ظلت إيرادات تداول الأسهم ثابتة نسبيا.

وارتفع صافي دخل البنك من الفائدة، باستبعاد الأسواق، بنسبة 72 بالمئة إلى 20 مليار دولار بفضل تشديد مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي سياسته النقدية ورفع أسعار الفائدة.

وبلغت أرباح “جيه بي مورغان” في الأشهر الثلاثة المنتهية في 31 ديسمبر 11 مليار دولار، أو 3.57 دولار للسهم، مقارنة مع10.4 مليار دولار، أو 3.33 دولار للسهم قبل عام.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى