أخبار العالم

الخارجية الروسية: كييف تروج لـ”وهم استعادة القرم”



وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في مؤتمر صحفي بالعاصمة موسكو: “كييف تروج أفكارا واهمة عن عزمها على استعادة القرم”.

وفي أعقاب الأزمة التي حدثت في أوكرانيا عام 2014، إثر الاحتجاجات التي أطاحت الرئيس الأوكراني الموالي لموسكو حينها فيكتور يانوكوفيتش، سيطرت روسيا بالقوة بطريقة خاطفة على شبه الجزيرة.

وأجرت في وقت لاحق استفتاء بين السكان على الانضمام إلى روسيا، لكن كييف ومن خلفها الغرب رفضا الاعتراف بنتائج هذا الاستئناف.

 ومع اندلاع الحرب في أوكرانيا في فبراير 2022، عاد الحديث مجددا عن شبه الجزيرة المطلة على البحر الأسود وبحر أزوف المتفرع منه.

وقال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، مرارا إن الحرب بدأت بشبه جزيرة القرم وستنهي بها، متعهدا باستعادتها.

“الأسواق السوداء”

وفي سياق متصل بحرب أوكرانيا، قالت زاخاروفا: ” الأسلحة الغربية التي يتم إرسالها إلى أوكرانيا يصل بعضها إلى “الأسواق السوداء”.

وأضافت: “الدول الغربية تستخدم أوكرانيا كدرع بشري ولا تريد الهدنة”.

وأكدت الدبلوماسية الروسية ثقتها بأن “أهداف العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا ستتحقق”.

وقالت إن “عدم الاعتراف بالحقائق الجديدة في أوكرانيا يطيل أمد الأزمة”، في إشارة إلى ضم روسيا 4 مناطق أوكرانية في سبتمبر من 2022، لكن كييف تمكنت من استعادة السيطرة على منطقة واحدة منها وهي خيرسون في نوفمبر الماضي. 



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى