منوعات

البرلمان المصري يدخل على خط أزمة «الكلاب الضالة»


البرلمان المصري يدخل على خط أزمة «الكلاب الضالة»

وزارة الصحة قالت إن سكان القاهرة والجيزة الأكثر تعرضاً للعقر


الخميس – 19 جمادى الآخرة 1444 هـ – 12 يناير 2023 مـ


أزمة «الكلاب الضالة» تؤرق المصريين (فيسبوك)

القاهرة: «الشرق الأوسط»

دخل مجلس النواب المصري (البرلمان) على خط أزمة انتشار «الكلاب الضالة» في الشوارع بالمحافظات المصرية. واجتمعت «لجنة الإدارة المحلية» بمجلس النواب، (الخميس) لمناقشة «خطة الحكومة المصرية بشأن وضع رؤية لمواجهة انتشار (الحيوانات الضالة) بمعظم المحافظات، في ضوء الاستراتيجية التي تم التوافق عليها مع الحكومة وبعض الجمعيات الأهلية المختصة بالرفق بالحيوان». في حين قالت وزارة الصحة المصرية، إن «سكان القاهرة والجيزة الأكثر تعرضاً للعقر».
وبات من المشاهد المألوفة في الشارع المصري، تجمع عدد من الكلاب، خاصة في الساعات المتقدمة من الليل أو الساعات الأولى من الصباح، ما يشكل مصدر إزعاج لدى كثيرين. والشهر الماضي، جددت حادثة وفاة طبيبة في محافظة الجيزة، رعباً من مطاردة كلاب لها، وهي بمفردها في الطريق، الجدل في مصر بشأن مكافحة «كلاب الشوارع». وبينما يطالب البعض بـ«التخلص منها عطفاً على الحوادث المتكررة التي تتسبب فيها»، يدعو ناشطون في مجال حقوق الحيوان لـ«نقلها إلى ملاجئ آمنة».
وناقشت «لجنة الإدارة المحلية» بمجلس النواب المصري برئاسة النائب أحمد السجيني، وبحضور وزير الصحة المصري، خالد عبد الغفار، (الخميس) «خطة الحكومة المصرية لمواجهة انتشار الحيوانات الشاردة في معظم المحافظات المصرية».
وأكد وزير الصحة المصري، «اهتمام الوزارة بمعالجة قضية انتشار الحيوانات الضالة»، لافتاً إلى أن «عدم مواجهة ظاهرة الكلاب الضالة له آثار اقتصادية واجتماعية كبيرة»، مشيراً إلى أن «حالات العقر المُسجلة خلال الأعوام الماضية بدأت تتزايد بنسبة 20 في المائة سنوياً، وأثناء فترة (كورونا) تضاءلت نسبة العقر، لكن عادت للزيادة في عام 2022».
ووفق وزير الصحة المصري فإن «القاهرة والجيزة والبحيرة أكثر المحافظات تعرضاً للعقر، ومن أكثر المحافظات تأثراً بـ(الحيوانات الضالة)». وأشار إلى أن «تكلفة توفير الأمصال التي وصلت إلى 146 مليون جنيه في عام 2019 ووصلت إلى 151 مليون جنيه في 2022 ومرشحة للزيادة وقد تصل إلى 500 مليون جنيه».
وأضاف الوزير المصري بحسب «بوابة أخبار اليوم» الرسمية في مصر، أن «الوزارة توسعت في مراكز تقديم الخدمات الصحية لمواجهة عقر (الحيوانات الضارة) في جميع المحافظات المصرية»”، مشيراً إلى «العمل المستمر والمشترك مع جميع الوزارات المعنية، مثل وزارتي التنمية المحلية، والداخلية، حيث إننا نتعامل مع الإصابة، بعد العقر».
وكانت دار الإفتاء المصرية قد طالبت في فتوى لها الشهر الماضي عبر صفحتها الرسمية بموقع «فيسبوك»، المتضررين من «كلاب الشوارع» بـ«اللجوء إلى أقرب وحدة صحية بيطرية، والإبلاغ عن الحيوانات المؤذية».
في السياق، ذكر رئيس الإدارة المركزية للصحة العامة والمجازر بالهيئة العامة للخدمات البيطرية بمصر، أيمن محروس، أن «هناك ما يقرب من 6.5 مليون كلب ضال في مصر، ويتم التطعيم سنوياً لكل الكلاب». ودعا محروس خلال اجتماع «لجنة الإدارة المحلية»، وفق ما أوردت «بوابة أخبار اليوم» الرسمية، (الخميس)، إلى «ضرورة التعامل بشكل علمي سريع مع الملف على أن يتم التوصل لتطبيق الاستراتيجية بحلول عام 2030»، لافتاً إلى «تراجع إنتاج عقارات السعار مع تصاعد الأزمة العالمية».
ويشار إلى أن «عدد بلاغات العقر في مصر الناتجة عن الكلاب الضالة تتراوح من 400 ألف إلى 450 ألف بلاغ سنوياً، ويبلغ عدد الوفيات نحو 100 حالة سنوياً»، بحسب إحصائية أجريت عام 2019.



مصر


أخبار مصر


منوعات


حيوانات



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى