منوعات

رقعة إلكترونية لمراقبة غلوكوز مرضى السكري


رقعة إلكترونية لمراقبة غلوكوز مرضى السكري


الأربعاء – 28 جمادى الأولى 1444 هـ – 21 ديسمبر 2022 مـ


الرقعة الصغيرة تظهر إلى شمال الصورة (المصدر: جامعة واترلو)

القاهرة: حازم بدر

طوّر باحثو جامعة واترلو الكندية، بعد ثلاث سنوات من العمل، رقعة إلكترونية جديدة من شأنها أن تقدم لمرضى السكري بديلاً ميسور التكلفة، ودقيقاً وخالياً من الألم على مدار الساعة، للاختبارات التقليدية التي تتطلب وخز الإصبع للحصول على عينة دم كل بضع ساعات.
ولجعلها أكثر سهولة في الاستخدام، ستقوم الرقعة الإلكترونية بنقل القراءات إلى الهواتف الذكية للمرضى، بما يسمح لهم بتعديل جرعة الأنسولين، بناء على ما يصل إليهم من معلومات.
ويحتاج مرضى السكري إلى معرفة مقدار الدواء الذي يحتاجون إليه بالضبط، وتُستخدم لذلك أجهزة تعتمد على وخز الإصبع للحصول على عينة دم يتم تحليلها، ولكن الرقعة الإلكترونية التي تم نشر تفاصيلها في العدد الأخير من مجلة «أدفانسيد هيلث كير ماتريلز»، تستخدم مئات من الإبر الدقيقة لاستشعار مستويات الغلوكوز. وعلى الرغم من توفر مجموعة متنوعة من رقع المراقبة تجارياً منذ سنوات عدّة، فإن هذه الرقعة هي الأولى من نوعها، التي لا تحتاج إلى أي مساعدة طبية لاستخدامها.
وتقول ماهلا بودينه، أستاذة الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسبات، الباحث الرئيسي في مشروع إنتاج الرقعة الإلكترونية، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لجامعة واترلو، بالتزامن مع نشر الدراسة: «يمكن للمرضى وضع الرقعة بأنفسهم، على عكس بعض الأجهزة الأخرى التي يجب إدخالها تحت الجلد بواسطة ممرضة».
وتضيف: «ستكون الرقعة صغيرة للغاية، سنتيمتر مربع فقط، لذا يمكن وضعها في تكتم شديد على ذراع الشخص، ولأنها تستخدم مواد منخفضة التكلفة، ستكون أرخص من بعض البدائل المتاحة الآن، والتي يمكن أن تكلف ما يصل إلى 4800 دولار في السنة، ويمكن شراء الرقعة الجديدة دون وصفة طبية، كما أنها تعطي قياسات أكثر دقة مقارنة بالأجهزة الحالية».
وإلى جانب هذه المزايا، يضيف بيمان غافامي نجاد، الباحث المشارك في هذا المشروع، ميزة أخرى تتعلق بأن الرقعة الجديدة تستخدم مادة الهيدروجيل. ويقول: «على الرغم من توفر مجموعة متنوعة من بقع المراقبة تجارياً، فإن رقعتنا هي الأولى من نوعها التي تستخدم الهيدروجيل كمنصة إبرة مجهرية، لاستشعار الغلوكوز، وستكون مرتبطة بها منصة إلكترونية مصغرة لإرسال القراءات لاسلكياً من الإبر الدقيقة إلى الهواتف الذكية للمستخدمين». ويتوقع نجاد إطلاقها في الأسواق خلال عامين على الأكثر، بعد إجراء بعض التحسينات عليها.



كندا


دراسة


الطب البشري


الصحة


منوعات



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى