أخبار العالم

الروبل الروسي يتراجع لأدنى مستوى أمام الدولار منذ مايو



ومنذ اندلاع الأزمة الأوكرانية في شهر فبراير، تواجه روسيا عقوبات من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، والتي استهدفت بقوة كافة قطاعات الاقتصاد الروسي.

وكان آخر تلك العقوبات فرض حد أقصى على أسعار النفط الروسي المنقول بحرا عند 60 دولارا للبرميل.

تحركات الأسعار

بحلول الساعة 09:39 بتوقيت غرينتش، هبط الروبل بنسبة 2.5 بالمئة أمام الدولار مسجلا 70.60 بعد أن لامس 70.7550 في وقت سابق.

كما هبطت العملة الروسية بنسبة 2.4 بالمئة مسجلة 75.22 أمام اليورو متخطية مستوى 75 للمرة الأولى منذ أواخر أبريل.

كما هبطت أمام اليوان الصيني بنسبة 2.1 بالمئة إلى 10.10 وهو قرب أدنى مستوى في سبعة أشهر.

وخسر الروبل بأكثر من 8 بالمئة بالفعل هذا الأسبوع أمام الدولار الأميركي، ونحو 12 بالمئة منذ دخول سقف سعري للنفط الروسي حيز التنفيذ.

وفي منتصف ديسمبر الجاري، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن الروبل أصبح “أحد أقوى العملات في العالم في عام 2022″، مشيرا إلى أن التحول للدفع بالروبل مقابل الغاز هو أحد الأسباب الرئيسية.

وأضاف بوتين خلال جلسة مجلس التنمية الاستراتيجية والمشروعات الوطنية، في حديثه عن تحويل صادرات النفط الروسي إلى أسواق الدول الصديقة: “على مدى الأشهر التسعة من هذا العام، زادت صادرات النفط إلى البلدان الشريكة بنحو الربع”.

إلا أن الروبل قد تراجع في شهر سبتمبر بعد أن أعلن بوتين تعبئة جزئية للجيش في خطاب بثه التلفزيون الرسمي، وكانت هذه الخطوة تصعيدا كبيرا في الصراع.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى