محليات سعودية

متحدث الصحة: لقاح كورونا لا يسبب ضعف المناعة


أكّد المتحدث ‫الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي أن أهم طريقة لمواجهة نشاط فيروس الإنفلونزا هو الحصول على جرعة اللقاح، مؤكدآ أن اللقاح موسمي وعبر عقود من الزمن يتم استخدامه وهو آمن ولله الحمد ومفعوله عال جدا وفعاليته تصل لنسبة 80% ويحد من الدخول لأقسام العنايات المركزة، ويمكن الحصول عليه والإستفادة منه، من خلال الحجز عبر تطبيق صحتي والحصول على اللقاح .

وقال في بث مباشر عبر حساب الوزارة على “تويتر” إن الصحة ترصد ارتفاعٍ في حالات ‫الإنفلونزا خلال هذا الموسم ،مشيرآ إلى أن الانفلونزا قد تسبب مضاعفات شديدة وتؤدي للوفاة، بسبب التهاون بالطرق الوقائية عنها. كما أشار إلى إجتمالية تدهور الحالة الصحية وخاصة لدى الاشخاص الذين يعتبرون من الفئات عالية المخاطر .

وأشار إلى أن هناك ملايين من الحالات التي تدخل العنايات المركزة حول العالم ويتوفى خلال العام مئات الآلاف جراء الاصابة بالانفلونزا .

وشدد على أخذ اللقاح للفئات الأكثر خطورة والفئات الأكثر عرضة للإصابة بالمرض وهم الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 أعوام، والنساء الحوامل، والمصابون بالأمراض المزمنة مثل السكري، وأمراض الصدر (الربو)، وأمراض القلب، وكبار السن.

وأضاف، خلال هذه الأيام نشاط الإنفلونزا الموسمية أقوى من العامين الماضيين، وتم رصد ارتفاع عدد زيارة الطوارئ وازدياد الحالات المنومة بالعنايات المركزة، مناشداً الجميع التمسك بالسلوكيات الصحية الوقائية كتجنب الأماكن المزدحمة، وغسل اليدين جيداً، وتجنُب ملامسة العينين والفم مباشرة، واستخدام المناديل عند العطاس أو السُعال، والحرص على نظافة المكان، والالتزام بلبس الكمامة والتي تعد من أهم طرق الوقاية من المرض.

وبين أن الأعراض التي تظهر على المصاب في الأنفلونزا الموسمية تتمثل في رجفة وتعرق، ارتفاع درجة الحرارة أكثر من 38 درجة، ألم العضلات، صداع، التهاب الحلق، سعال مستمر وجفاف وسيلان الانف.

وأكد ان “الصحة” خلال المرحلة الحالية تتابع وبدقة جميع المتغيرات التي تحدث على فيروس كورونا والوضع يمر في مرحلة متابعة وتحكم وسيطرة بجهود الجميع والوعي في تلقي اللقاحات وبلوغ مناعة مجتمعية متميزة والتي جعلتنا في مقدمة الدول والأكثر أمانا ولله الحمد .

ونفى العبدالعالي أن يكون لقاح كورونا قد تسبب في خفض المناعات بحسب الشائعات التي يطلقها البعض وأن الجسم يتعرض لفيروسات تنفسية أخرى وهذا لا يمت للحقيقة بصلة أبدا، بل هو على عكس ذلك يعد رصيداً مناعياً يستفيد منه الجسم ولا يوجد أي علاقة لهذه الشائعات.

كما نبه الجميع إلى أخذ السبل الوقائية عند هطول الأمطار ومراعاة الجوانب الصحية وخاصة الأشخاص المصابين بالأمراض التنفسية مثل مرضى الربو .

ودعا الجميع إلى التواصل مع المنصات الرسمية للوزارة وأخذ الحقائق والمعلومات الصحية الصحيحة من خلالها فقط، وطرح التساؤلات عن طريقها والتقيد بالتعليمات والتوصيات الطبية .

كما تَجْدَرُ الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على
Source link وقد قام فريق التحرير في صحيفة البرق بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل والاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى