الأخبار الرئيسية

ضرورة التوصل إلى حلول للأزمة في ليبيا


فيما لا تزال الخلافات ضاربة بين السياسيين في ليبيا، وسط انقسام السلطة بين حكومتين، واحدة في طرابلس برئاسة عبد الحميد الدبيبة، وأخرى في سرت يرأسها فتحي باشاغا، جددت واشنطن دعمها الكامل للمبعوث الأممي لتعجيل الوصول للانتخابات.

فقد أعلن القائم بالأعمال الأميركي في ليبيا ليزلي أورديمان، اليوم السبت، أن واشنطن تدعم “بشكل كامل” جهود المبعوث الأممي في قيادة حوار بين المؤسسات السياسية الليبية من شأنه أن يفضي إلى تعجيل الوصول للانتخابات.

ونقلت السفارة الأميركية لدى ليبيا عبر “تويتر” عن أورديمان قوله خلال استقباله الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا عبد الله باتيلي، إن واشنطن تشدد على ضرورة الوصول إلى حلول للأزمة الحالية في البلاد.

قرارات حاسمة

والأسبوع الماضي، صرح المبعوث الأميركي الخاص السفير ريتشارد نورلاند بأن واشنطن تدعم جهود المبعوث الأممي حتى يجتمع القادة الليبيون لاتخاذ قرارات حاسمة من أجل استقرار البلاد.

كما أشار إلى أن الغالبية العظمى من المجتمع الدولي، بما في ذلك الولايات المتحدة، تؤيد التوصل إلى حل ليبي – ليبي، وأن لدى القادة الليبيين الآن “فرصة لا مثيل لها لإبراز أنهم يتحلّون بالشجاعة والحكمة لتحقيق ذلك”.

يذكر أن ليبيا تعيش أزمة سياسية منذ تعثر الانتخابات في ديسمبر الماضي (2021) وحتى الآن، بسبب عدم توافق الأطراف السياسية على الأساس الدستوري لهذه العملية الانتخابية، نتيجة خلافات حول شروط الترشح للرئاسة.

على الرغم من أن الأطراف الدولية على رأسها الولايات المتحدة الأميركية، تبذل جهودا كبيرة وتمارس ضغوطا قوية على القوى الليبية الفاعلة من أجل إيجاد مخرج للأزمة الراهنة والتوصل إلى اتفاق بشأن قوانين الانتخاب والترتيبات الدستورية، والدفع من أجل إجراء انتخابات، خاصة بعد ظهور مؤشرات على إمكانية اندلاع نزاع مسلّح في البلاد، مع تسجيل تحرّكات واستعراضات عسكرية من الجانبين خلال الفترة الماضية.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى