Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
آخر خبر

“معرض جدة للكتاب” يعيد ذكريات الطفولة لـ “جيل الطيبين”


أعاد معرض جدة للكتاب 2022، الزوار من جيل الثمانينات إلى ذكريات الطفولة عبر العديد من الأجنحة المخصصة لعرض مجسمات الشخصيات الكرتونية التي كانت تُعرض على شاشات التلفزيون في تلك الحقبة، ويسلط المعرض الضوء على القصص المصورة (الأنمي) وفن المانجا، ومسيرة لأشهر أبطال القصص المصورة، من خلال مشاركة أكثر من 900 دار نشر محلية وعربية ودولية، إضافةً إلى حضورٍ مميز لجامعي وبائعي المجسمات النادرة لشخصيات مسلسلات (الأنمي).

وقد جذب متجر “جزيرة الكنز” المخصص لبيع نوادر مجسمات شخصيات المسلسلات الكرتونية الكلاسيكية الزوار من مختلف الأجيال، لما يملكه من قطع ذات جودة عالية وإصدار محدود على مستوى العالم، ليختصر المسافات على جامعي هذه القطع المميزة والثمينة، وذلك عبر جناحه المتواجد في معرض جدة للكتاب الذي تنظم هيئة الأدب والنشر والترجمة دورته الحالية في “سوبر دوم” لأول مرة بعد نقل اختصاصات معارض الكتاب إلى وزارة الثقافة.

وكشف مالك المتجر فارس سمباوه بأنه حوّل شغفه الذي بدأ منذ الصغر إلى استثمار يهدف إلى إحياء الشخصيات الكرتونية القديمة، التي عاش معها جيلي الثمانينات والتسعينات، وتضمنت أعمال مقتبسه من حكايات وروايات عالمية. وقال: “كنت أحرص على شراء واقتناء المجسمات منذ طفولتي عندما كنت أسافر مع والدي خارج المملكة، فيما سهّل الانفتاح على العالم بواسطة الأنترنت من الوصول إلى نوادر المجسمات الخاصة بكلاسيكيات المسلسلات الكرتونية اليابانية القديمة مثل: جزيرة الكنز، وعدنان ولينا، وسانشيرو، وجونغر، وجرانديزر، وغيرهم من الأعمال التي تعلقنا بها في طفولتنا”.

وأضاف: “يُسجّل لمعرض جدة للكتاب جمعه الجيل القديم من عشاق المسلسلات الكرتونية الكلاسيكية، بالجيل الحديث من متابعي الأنمي والخيال العلمي، وهو ما جعلنا نحرص عبر متجرنا على محاولة إرضاء هذا المزيج الجميل من المتابعين”. مشيراً إلى أن الجيل القديم لازال يتذكر الشخصيات الكرتونية القديمة مثل سيلفر من جزيرة الكنز، ودايسكي من جرانديزر، وعبسي والدكتور رامي وعلام من مسلسل عدنان ولينا، مؤكداً على أن هذه العلاقة بنيت لعدة أسباب، منها روعة القصة وإبداع الرسومات والإخراج، إضافةً إلى الأداء المميز للدبلجة التي قدمت من خلال أصوات خيرة فناني الوطن العربي ومنهم: جهاد الأطرش، وحيد جلال، وأيمان هايل، وأمل حويجة، وجوزيف نانو.

وأوضح ” سمباوه” أن من الأسباب التي تجعل بعض المجسمات ذات أسعار عالية، هو الندرة والعدد المحدود من الصناعة، قائلاً: “بعض القطع لا يصنع منها إلا كمية محدودة، وتحمل أرقام تسلسلية، وشهادةٍ برقمها من المصنع، حيث يقوم بعض جامعي المجسمات بالمحافظة عليها بعلبتها، وبيعها بعد سنوات وهو ما يجعلها ذات قيمة عالية”.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى