رياضة

«سيغا» تطلق مؤشراً للشفافية الرياضية الأوروبية للنزاهة


«سيغا» تطلق مؤشراً للشفافية الرياضية الأوروبية للنزاهة

حنزاب قال إنه سيكون أداة للرقابة على مؤسسات الرياضة دولياً وقارياً


الجمعة – 16 جمادى الأولى 1444 هـ – 09 ديسمبر 2022 مـ


محمد حنزاب (الشرق الأوسط)

لوزان: «الشرق الأوسط»

أعلن تحالف الرياضة للنزاهة العالمية «سيغا»، اليوم (الجمعة)، عن إطلاق مؤشر الشفافية الرياضية على مستوى أوروبا.
وبحسب الإعلان، فإن الشفافية الرياضية هي بمثابة أداة مبتكرة لترتيب ومقارنة مستويات الشفافية الأساسية بشكل موضوعي في الرياضة من أجل تسهيل وقياس وتحسين الحد الأدنى من معايير الحكم الرشيد والنزاهة في القطاع.
وسيتم تمويل هذا المشروع من قبل المفوضية الأوروبية، من خلال برنامجها، وسيشهد «سيغا» قيادة تعاون من 15 منظمة رائدة من أكثر من 10 دول أوروبية.
وسيُنشئ هذا المشروع الذي يستغرق 30 شهراً، ويبدأ في عام 2023 المقبل، آلية لتقييم أصحاب المصلحة في الرياضة الأوروبية، بما في ذلك الأندية والرابطات والجمعيات الوطنية والهيئات الحاكمة الدولية مقابل مجموعة قوية من مؤشرات الشفافية العالمية.
وسيعمل المشروع الطموح على رسم خريطة لمشهد الشفافية الرياضية الأوروبية وتقديم آلية لتقييم مستويات شفافية الحكم الرشيد ووسائل صناعة الرياضة لتعزيز طريقة عملها. وتشمل المخرجات، من بين أمور أخرى، مؤشر الشفافية الرياضية المتاح للجمهور، ومجموعة من حزم التدريب الرقمية لتمكين تبادل المعرفة ومجموعة من توصيات السياسة التي ستُجمع لتسهيل قدر أكبر من النزاهة في جميع أنحاء الرياضة الأوروبية وسيتبع ذلك إعلان شامل في يناير (كانون الثاني) المقبل.
من ناحيته، كشف محمد بن حنزاب، نائب رئيس «سيغا»، أن المؤشر تأصيل وترسيخ لمفهوم النزاهة التي تحارب الفساد الرياضي في كل العالم وأداة للرقابة على المؤسسات الرياضية في أوروبا، لأن ذلك يعني المزيد من الشفافية الرياضية والعمل الصحيح والمزيد من الحوكمة في إدارة الرياضة بشكلها اللائق والراقي.
قال إيمانويل ماسيدو دي ميديروس، الرئيس التنفيذي لشركة «سيغا» العالمية، خلال الأسبوع الدولي لمكافحة الفساد: «نيابة عن (سيغا) وجميع شركائنا في جميع أنحاء أوروبا، أنا فخور بالإعلان رسمياً عن إطلاق مبادرة تغيير اللعبة من خلال مؤشر الشفافية الرياضية. حقيقة لم أستطع التفكير في طريقة أقوى وأكثر رمزية لاختتام هذا الأسبوع الاستثنائي لمكافحة الفساد».
واعتبر ميديروس هذا المؤشر معلماً بالغ الأهمية، ليس فقط لـ«سيغا» والمجتمع العالمي، بل على قدم المساواة للرياضة الأوروبية بشكل عام.
وتابع: «نشكر المفوضية الأوروبية على اعترافها المؤسسي ودعمها المالي. الغرض من مؤشر الشفافية الرياضية هو تسليط أضواء النزاهة والشفافية على الرياضة، وهذا بالضبط ما سنفعله. يسعدني أن المفوضية الأوروبية وشركاءنا في التوصيل يشاركوننا رؤيتنا، ولا يساورني شك في أن عملنا الجماعي سيؤدي مباشرة إلى إصلاحات إيجابية للنزاهة في جميع أنحاء الرياضة الأوروبية وما بعدها».



قطر


رياضة



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى