الأخبار الرئيسية

جريمة جديدة تهز تونس.. ضحيتها أم لـ4 أطفال


جريمة مروعة جديدة هزت الرأي العام في تونس بعدما قتل رجل زوجته طعناً بالسكين.

في التفاصيل، وقعت الجريمة الثلاثاء بعدما حضر الزوجان، اللذين بينهما خلافات عديدة، جلسة أمام محكمة تونس.

فبعد أن توجهت الزوجة إلى منزل صديقتها بمنطقة المنيهلة في ضواحي تونس لأخذ ابنتها التي تركتها عندها، قام الزوج بترصدها ثم اعتراضها فور خروجها من البيت ليقوم بطعنها بواسطة سكين في مناطق متفرقة من جسدها ثم يلوذ بالفرار.

فيما أوقفته السلطات الأمنية الخميس.

وتبلغ الضحية 27 عاماً، وهي أم لأربعة أطفال أكبرهم في سن العاشرة.

من مسرح الجريمة

تشكيل خلية أزمة

وتفاعلاً مع هذه الحادثة، أعلنت وزارة المرأة والأسرة والطفولة في بيان، تشكيل خلية أزمة قصد التعهد بالأطفال القصّر واتخاذ التدابير الضرورية لضمان مصلحتهم.

كما استنكرت تكرر جرائم القتل الناتج عن العنف الذي يطال النساء والفتيات في البلاد.

جرائم مماثلة

إلى ذلك أثارت الجريمة ضجة واسعة على منصات التواصل الاجتماعي، حيث عبّر نشطاء عن غضبهم واستيائهم من تكرر مثل هذه الجرائم، مذكرين بحوادث قتل مماثلة وقعت خلال الفترة الماضية في تونس.

فالشهر الماضي أضرم رجل النار في زوجته بفي محافظة الكاف شمال البلاد. وبعدها قتلت امرأة أخرى على يد زوجها طعناً بسكين في منطقة وادي الليل ضواحي العاصمة تونس.

كذلك أقدم رجل تونسي على قتل شقيقته في محافظة بنزرت بسبب خلافات على الميراث.

69 ألف قضية عنف

يشار إلى أن آخر تقرير أصدرته وزارة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن كان في أغسطس 2021 حول مؤشرات العنف ضد المرأة، أظهر أن الفرق المختصة في جرائم العنف، تعهدت بما يقارب 69 ألف قضية عنف خلال 2021، ارتكبت أغلبيتها داخل الفضاء الأسري.

ولفتت بيانات الوزارة إلى أن العنف المعنوي يشكل أكثر أشكال الاعتداء الذي تواجهه النساء بنسبة 84%، يليه العنف المادي بنسبة 72%، فيما يمثل العنف الاقتصادي 42% من الحالات المرصودة.

كما أكدت أن الزوج هو المتهم الأول بممارسة العنف ضد المرأة وذلك بنسبة 74%.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى