الأخبار الرئيسية

بعد إعدام محسن شكاري.. ألمانيا تستدعي سفير إيران


بعد تنفيذ إيران أول حكم بالإعدام مرتبط بالاحتجاجات التي تشهدها البلاد، استدعت الخارجية الألمانية سفير طهران في برلين، وفق ما أعلن مصدر مقرب من الوزارة الخميس.

ولم تَرِد أي معلومات متعلقة بهذا الاستدعاء.

لكن وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بربوك كتبت في وقت سابق الخميس على تويتر أن “ازدراء النظام الإيراني للإنسانية لا حدود له”، بحسب فرانس برس.

للمرة الأولى منذ بدء التظاهرات

يذكر أن إيران نفذت الخميس وللمرة الأولى منذ بدء التظاهرات التي تهز البلاد منذ منتصف سبتمبر الفائت، أول حكم بالإعدام مرتبط بالاحتجاجات.

وقال موقع “ميزان أونلاين” التابع للسلطة القضائية إن “محسن شكاري، مثير الشغب الذي قطع شارع ستار خان بطهران في 25 سبتمبر وجرح أحد عناصر الأمن بساطور، أعدم هذا الصباح”، حسب تعبيره.

يشار إلى أن شكاري (23 عاماً) كان أدين وحكم عليه بالإعدام بعدما أغلق طريقاً وجرح أحد عناصر الباسيج.

بعد 75 يوماً على اعتقاله

إلى ذلك دعا محمود العامري مقدم مدير منظمة حقوق الإنسان الإيرانية ومقرها أوسلو، إلى رد دولي قوي وإلا “سنواجه عمليات إعدام جماعية للمتظاهرين”.

كما أضاف أن “محسن شكاري أعدم بعد محاكمة متسرعة وجائرة بدون محام”، لافتاً إلى أن الإعدام تم بعد 75 يوماً فقط على اعتقاله.

من احتجاجات طهران (أرشيفية من فرانس برس)

مئات القتلى

يذكر أن الاحتجاجات تعم إيران منذ مقتل الشابة الكردية مهسا أميني (22 عاماً) في 16 سبتمبر 2022 بعد 3 أيام من اعتقالها من قبل شرطة الأخلاق.

فقد أشعلت وفاتها منذ ذلك الحين نار الغضب حول عدة قضايا، من بينها القيود المفروضة على الحريات الشخصية والقواعد الصارمة المتعلقة بملابس المرأة، فضلاً عن الأزمة المعيشية والاقتصادية التي يعاني منها الإيرانيون، ناهيك عن القوانين المتشددة التي يفرضها نظام الحكم وتركيبته السياسية والدينية بشكل عام.

فيما عمدت القوات الأمنية إلى العنف والقمع، ما أوقع 458 قتيلاً على الأقل، بينهم 63 طفلاً، بينما اعتُقل الآلاف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى