منوعات

تايلاندي يمطر مدرسة بالرصاص بسبب الضوضاء



تحقق السلطات التايلاندية مع رجل بجريمة صادمة، بعد أن أمطر مدرسة ابتدائية بوابل من الرصاص، بسبب انزعاجه من الضوضاء الصادرة منها، متسبباً في حالة ذعر بين الطلاب والمعلمين الذي هرعوا إلى الاختباء، وفق ما نشرت وسائل إعلام محلية.

وبحسب التقارير المتداولة، فقد اشتكي الرجل، البالغ من العمر 43 عاماً، من الصخب الصادر من المدرسة القريبة من منزلة، يومياً، حيث يتم ترديد الشعارات أثناء التجمع الصباحي وعزف النشيد الوطني. المدرسة بدورها أكدت أنها حاولت حل المشكلة، بخفض مستوى الصوت عن طريق تثبيت طبقتين من عازل للصوت، لكن هذا لم يكن كافياً بالنسبة للمشتكي الذي يملك عدداً من الأسلحة النارية في منزله. وقرر الرجل الغاضب مهاجمة المدرسة يوم الاثنين الماضي، فاستل سلاحه وأطلق منه 18 رصاصة باتجاه المدرسة، مثيراً حالة من الرعب.

ولم يكن أغلب الطلاب في المدرسة في ذلك اليوم، باستثناء ثمانية طلاب تجمعوا للتدرب في مسابقة. وهرع الطلبة عقب إطلاق النار إلى الاختباء في مبنى مدرسة آخر.

ولم يُصَبْ أحد في الهجوم، وألقت الشرطة القبض على مطلق النار الذي عثرت في منزله على عدد من الأسلحة النارية المرخصة، وتمت مصادرتها. ووجهت الشرطة تهمة الشروع في القتل إلى المهاجم.

وجاء الهجوم بعد شهرين فقط من مذبحة مروعة شهدتها تايلاند بعدما فتح مسلح النار على روضة أطفال وطعن العشرات حتى الموت بسكين في مقاطعة نونغ بوا لامفو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى