منوعات

الفيلم المصري «كاملة» يثير تبايناً بعد عرضه بـ«البحر الأحمر»


الفيلم المصري «كاملة» يثير تبايناً بعد عرضه بـ«البحر الأحمر»

تناول قضايا التحرش والعنوسة وختان الإناث


الأربعاء – 14 جمادى الأولى 1444 هـ – 07 ديسمبر 2022 مـ


الفيلم المصري “كاملة” على السجادة الحمراء لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي

جدة: انتصار دردير

احتفل مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بعرض الفيلم المصري «كاملة» مساء (الثلاثاء) ضمن برنامج «روائع عربية»، وتم استقبال فريق الفيلم على السجادة الحمراء بحضور أبطاله، إنجي المقدم، مي الغيطي، فراس سعيد، برفقة المخرج جون إكرام ساويرس، والمنتج رأفت بطرس، والفيلم من تأليف محمد عبد القادر، ويشارك في بطولته لطفي لبيب وسلوى عثمان، وقال أنطوان خليفة مدير القسم العربي بالمهرجان خلال تقديمه للفيلم إن «السينما المصرية لها مكانة خاصة لدينا، سواء بأفلامها أو بنجومها، وفي العام الماضي تم تكريم الفنانة ليلى علوي وهذا العام شهد تكريم يسرا، وحين بدأنا العمل على برنامج الأفلام لم نكن نعلم بوجود فيلم مصري، واتصلت بي زميلتي «سيزا زايد» وأكدت على رغبة المخرج جون إكرام في التواصل معنا من أجل فيلمه الذي كان بمثابة مفاجأة لنا كمبرمجين لنقرر ضمه لبرنامجنا ويشهد عرضه العالمي الأول بمهرجان البحر الأحمر».
من جانبه، عبر المخرج جون إكرام عن امتنانه لهذه الفرصة قائلا: أنني ممتن للغاية بأن العرض الأول للفيلم يكون هنا بين الجمهور السعودي الذي أتطلع بشغف لمعرفة انطباعاته ورأيه بعد العرض خاصةً أن الفيلم لا يمس المرأة المصرية فقط بل المرأة العربية بشكل عام، وقد حظينا منذ اللحظة الأولى باستقبال رائع.
يعرض «كاملة» لدراما إنسانية حول وضع المرأة والأزمات التي تحاصرها من خلال بطلته «كاملة» الطبيبة النفسية التي تعاني من نظرة المجتمع لها لتجاوزها سن الأربعين دون زواج وتستقبل الطبيبة حالات مرضية مختلفة تعرض لمشاكل التحرش والعذرية وختان الإناث، وما يسببه الأخير من أزمات في حياة إحدى مريضاتها «أسماء» الأمر الذي يدفع بها لنهاية مأساوية.
تتلامس أزمة كاملة الشخصية مع مريضتها، وتتفاقم بعد وفاة والدها حيث تتدخل أسرة الأب في حياتها بشكل سافر لعدم زواجها وتطاردها العمة بدعوى الخوف عليها، كما تتعرض لأزمة عاطفية تجعلها تفقد الثقة في كل شيء.
وشهد الفيلم تباينات عدة، حيث رأى نقاد أنه خلا من لغة سينمائية مميزة، واتسم ببطء الإيقاع، بينما رأى مشاهدون أنه يطرح قضايا حقيقية تواجه المرأة في كثير من المجتمعات الشرقية.
وبحسب الناقد الكويتي عبد الستار ناجي فإن الفيلم المصري الوحيد في هذه الدورة يعاني من إشكالية كبرى، مثلما يؤكد في تصريحاته لـ«الشرق الأوسط»: «قصة الطبيبة النفسية التي يتمحور حولها الفيلم تسير في خطوط متقاطعة مع حكاية كاتب روائي وفتاة شابة تعاني من تبعيات الحالة النفسية لختانها، هي مسارات البناء الدرامي الذي جاء هشا مستعيداً مشاهد سابقة عبر تاريخ السينما المصرية، فالأحداث نعرف نتائجها قبل أن تبدأ، مما يعكس غياب البحث والتحليل والعمق، وقد طرح الفيلم عدداً من القضايا تجاوزتها السينما المصرية منذ عقود طويلة، وجاءت الحلول الإخراجية لتحيلها إلى سهرة درامية تلفزيونية، أما عن الأداء التمثيلي فلا يوجد شيء لافت، ولا شيء يمتاز بالكشف عن قدرات جميع الممثلين بلا استثناء».
ويضيف ناجي: «هذا الخلل الصريح في كتابة الشخصيات والمسارات الدرامية أدى إلى أن المشاهد لم يكن بحاجة إلى فك الرموز والشفرات، فشخصية الروائي الذي ينصب شباكه من أجل رواية جديدة لطالما شاهدناها».
ويتفق معه الناقد المصري خالد محمود، الذي يقول في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أنه «لم يشعر بتعاطف مع الفيلم لأن الدراما غير متماسكة سينمائيا»، موضحا: «الفيلم يقدم قصصاً مستهلكة بلا أي طرح فني جديد، كما أن القضايا التي يعرض لها ليست جديدة كالتحرش وختان البنات والتي يقدمها في شكل حكايات متشابكة تدين تناقض المجتمع في الإيمان بالحرية وعكسها، ومنها قضية فتاة تعاني بسبب الختان، وتدخل في علاقات غير مشروعة لكي تشعر بنفسها، ورغم سعادتنا بوجود فيلم مصري بالبحر الأحمر السينمائي لكن أتمنى أن تكون المشاركة بأفلام أقوى لأنها تمنح المهرجان بريقاً، وتكون قادرة على المنافسة بقوة وسط مشاركات عالمية».
بينما رأت مشاهدات من بينهن زينب، وهي مواطنة عربية تقيم بالمملكة أن «الفيلم يلامس واقعاً نعيشه، فأنا شخصيا عشت هذه التفاصيل التي عاشتها البطلة (كاملة) فيما يتعلق بنظرة المجتمع للفتاة التي لم تتزوج ففي هذه الأزمة تحديداً تصبح الفتاة مسؤولة عن هذا الموقف وتطاردها نظرات الاتهام من الأقارب والمحيطين».



السعودية


سينما



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى