Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
الأخبار الرئيسية

الحوثي يرفض أبسط شروط الهدنة.. ويتحمل مسؤولية انهيارها


قال المبعوث الأميركي لليمن تيموثي ليندركينع إن الحوثيين رفضوا فتح الطرق إلى تعز وهي أبسط شروط الهدنة. وأضاف في إحاطة أمام لجنة العلاقات الخارجية الأميركية أن الحكومة اليمنية تدعم جهود السلام في مواجهة تعنت الحوثي.

وفي اشارة غير مسبوقة، حذر المبعوث الأميركي من الدعاية الحوثية التي يحاول من خلالها تصوير أنفسهم بمثابة الضحية في مواجهة مطالب اليمنيين بإنهاء الحرب. وقال إن الحوثيين يبتعدون عن السلام وعلى المجتمع مساءلتهم وبيان الحقيقة.

ليندر كينغ أكد أن الحوثيين لم يلتزموا بالمشاركة في العملية السياسية، ويرفضون تنفيذ أحد أبسط شروط الهدنة المتمثل بفتح طرق.

وأشاد بالدور السعودي في اليمن، مؤكدا أن الرياض اتخذت خطوات استباقية لضمان ضبط النفس وتأمين الهدنة الأممية منذ إنتهائها في أكتوبر الماضي

وأشار إلى أن واشنطن ستحاول دفع خيار الدبلوماسية للوصول إلى حل دائم للصراع في اليمن. وحذر ليندركينغ من أن كل يوم يمر يزداد خطر تسرب كارثي من خزان صافر.

وقبل أسبوعين، وبعد إطاحتهم بالمساعي الدولية لتمديد الهدنة في اليمن، دان قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال مايكل إريك كوريلا، تصرف ميليشيا الحوثي.

وأكد خلال لقائه مع رئيس الأركان اليمني الفريق صغير بن عزيز، استمرار دعم بلاده للحكومة اليمنية وكل الخطوات التي تحقق الأمن والاستقرار في اليمن.

كما دان تعنت ميليشيا الحوثي المستمر لكل الخطوات الرامية إلى الوصول للسلام، بحسب ما نقلت وكالة سبأ.

يذكر أن البلاد عادت منذ انتهاء الهدنة الأخيرة في الثاني من أكتوبر إلى نقطة الصفر، بسبب تعنت الحوثيين، ومحاولة فرض شروطهم، ما عرقل الجهود الأممية لتمديد وقف إطلاق النار للمرة الثالثة.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت في الثاني من أغسطس الماضي، أن الأطراف اليمنية وافقت على تمديد الهدنة لشهرين إضافيين وفقاً للشروط نفسها من 2 أغسطس وحتى 2 أكتوبر 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى